COVER PAINTING : YEMEN GIBRAN

قصائد مختارة

“رتيلاء، ص 84 – 85”

أرتكي على حافة الشمس والأرض كبريت

أجالس الصمتَ. أخاصرُه وأرتِقُ الضوءَ

أغوصُ في ثقب نملةٍ وأطالع الغدَ

أنسج حصني معتنقًا وهنَ العناكب

أطرّز صمتي فوق الجباه

هكذا تسمو قضيتي

هكذا، من عليائها، تودّع الإله

لا سبيل بعد الآن يؤدّي إلينا سوى درس النملة

لست شاعرًا لأصنع من الموت قصيدة لوطن

يحاصرني من أسفله الى غده

لست شاعرًا لأثأر من أفقٍ معدنيٍّ بالكلمة

لست نبيًّا لأنباهى بعصا تشقّ الضياع الى ضياعين

وأحيي الموتى ليموتوا مرتين، أو أحارب بشرًا هم

أعدوا لإلهي اللغةَ والأبجديّة

لست إلهًا ولا أشتهي أن أختنق في هيكل بؤسٍ فوق تلةٍ

وأفتعل قضية

قضيتي يا إخوتي تعرفها النملة، قضيةٌ شخصيّة

لكنها كالبذرة، حين أموت، تصعد تشاكس الجاذبية

“Tarantula, P. 84 – 85”

I lean over the edg of the sun and the earth turns to sulfur 

I sit with silence, clasp its waist, and sew the daylight

dive into an ant hole and read the future, 

embracing the weakness of spiders I weave my fortress

and embroider my silence on brows.  

Thus my cause rises above

thus, from on high, it bids God farewell.

Now no track leads to us save the lesson of the ant:

I am not a poet to make death verses for a homeland

that besieges me from its lowest to its future…

I am not a poet to take revenge on a metal horizon with words…

I am not a prophet to show off a staff that splits the loss into two losses,

revive the dead to die again, or fight human beings

who created the very language and alphabet of my God!

I am no god and have no desire to suffocate in a temple of misery

above a mound and fabricate a cause!

My cause, brothers, is personal, and the ant knows it,

but, like a seed, when I die, it ascends, tussling with gravity.

כתב עת הליקון

תרגומים לעברית

مجلة هيليكون الأدبية

قصائد مترجمة الى العبرية

ترجمة: رؤوبين سنير

תרגום: ראובן סניר

ترجمة: ساسون سوميخ

תרגום: ששון סומך

 

ص 35

كما نحن
*
ها نحنُ نزرع الأسوارَ
بين القلبِ والعقلِ
ونطالبُ الأصابع البعيدة
بهدمها!
*
ها نحن نمسمرُ الغيومَ
بين الترابِ والظلام
ونشتم الشمسَ الغريبة
لغيابها!
*
ها نحن كما نحن
بين الماضي والحياة:
ننجب النعاج السمينة
لذبحها!
*
ها نحن ننحني قُطعانًا
ونحنو على “آلهةٍ”
تسجنُ خِصابَ أحلامنا
بوَهمها!
*
ها نحن نعجنُ بؤسَنا
بالعرق المُرِّ والتّمر
ونسألُ سماءَ أصنامِنا
رحمتها!
*
ها نحن كما نحن
سجودٌ
واتّكالٌ… لكن
“لا يحكّ البشرةَ إلاّ ظفرها”!

P. 39
As always
Here we are, growing walls
Between heart and mind
and demanding that far-away fingers
tear them down!
*
Here we are, nailing the clouds
between soil and darkness
and cursing the alien sun
for its absence!
*
Here we are, as always
Between the past and life:
giving birth to fat ewes
for slaughter!
*
Here we are, bending like herds
and leaning on “gods”
who imprison our fertile dreams
with their illusions!
*
Here we are, kneading our misery
with bitter sweat and dates
and asking our idols’ heaven
For mercy!
*
Here we are… as always
prostrating
and dependent
but…
”Nobody can scratch your itch the way you can.”

وسام جبران وحركات صناعة الأسئلة

مقالة أنطوان شلحت

 

ملحق الاتحاد، 17 أيلول 1999

قصص قصيرة

زبدٌ فوق رمال عكا

Spume on the sands of Acre

Translated by: Peter Clark

 

קצף על חולות עכו

תרגום : איציק שניבוים

 
 
Close Menu